تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » posts » المجلس الأعلى: الامام الحسين في ضمائر العراقيين المؤمنين؛ حصناً يحميهم، وخيمةً تجمعهم، ومناراً يهديهم لأمنهم وسلامتهم وعزتهم

المجلس الأعلى: الامام الحسين في ضمائر العراقيين المؤمنين؛ حصناً يحميهم، وخيمةً تجمعهم، ومناراً يهديهم لأمنهم وسلامتهم وعزتهم

بسم الله الرحمن الرحيم(إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّـهِ يُورِثُها مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَالْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)

ما ان يأتي عاشوراء حتى تتوجه قلوب المؤمنين من كل انحاء العالم نحو العراق، يتجهزون لزيارة الامام الحسين بن بنت رسول الله، فيتحول العراق في ايام المحرم وصفر ليكون قلب العالم النابض، وكأنّ البشرية في حالة عطشٍ مزمنة قادمةٌ الى كربلاء طلباً للماء.

شعبنا العراقي الكريم، إننا معك نرفع أصدق آيات العزاء الى مولانا صاحب العصر والزمان ومراجعنا العظام والحوزات العلمية والمؤمنين كافة في مشارق الارض ومغاربها في ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام.

لقد بات شعبنا العراقي الأبي هو العنوان الابرز المرتبط في كل عام بذكرى عاشوراء اذ تتحول المدن والقرى والارياف والاقضية والازقة الى مواكب خدمة وعطاء تقدم الحب والمعرفة باسم الحسين وتعلن الولاء والبيعة لكل المعاني الخالدة التي حفظتها كربلاء.العراقيون جيلاً بعد جيل يحتفظون بنداء مولاهم الحسين عليه السلام (من لحق بي استشهد ومن تخلّف لم يدرك الفتح) فيعلنون في كل عامٍ انهم ملبّون لدعوته ملتحقون به متمسكون بإحياء ذكراه، مؤمنون بأن من يُعظّم شعائرَ الله فإنّها من تقوى القلوب، ثابتون على طريق ذات الشوكة في كل العصور متحملون أشدّ انواع الظلم والعدوان من البعثيين والتكفيريين وأتباعهم حتى نصرهم الله في كل المواطن واعزّهم بانتمائهم للحسين ونصرتهم له واحيائهم لشعائره وخدمتهم لزواره.

لقد اثبت شعبنا الصابر المؤمن المتمسك بنهج الحسين والحامل لروح كربلاء انهم يستحقون ان يكونوا امة الظهور وشعب الانتظار المهدوي الذي يمهّدُ الارض لظهور صاحب الامر حتى يقيم دولة العدل الالهي.

سيبقى الامام الحسين عليه السلام في ضمائر العراقيين المؤمنين؛ حصناً يحميهم من كل الاعداء، وخيمةً تجمعهم وتوحد كلمتهم، ومناراً يهديهم لأمنهم وسلامتهم وعزتهم.ويقيناً سيكون الحسين مع هذا الشعب الكريم الوفي؛ كريماً وفياً حتى يصل بهم الى برّ الامان والاقتدار.

لبيك يا ابا عبد الله…

حسيونيون حتى الظهور

المجلس الاعلى الاسلامي العراقي

العاشر من المحرم 1444