تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » posts » السيد القبانجي يدعو لمشروع “الحماية الثقافية” للمرأة، ويؤكد: مدينون لشهيد المحراب

السيد القبانجي يدعو لمشروع “الحماية الثقافية” للمرأة، ويؤكد: مدينون لشهيد المحراب

المكتب إلاعلامي /

دعا السيد صدر الدين القبانجي، عضو هيأة قيادة المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، قارئات المنبر الحسيني والمثقفات الى مشروع “الحماية الثقافية” للمرأة الذي يتضمن ان تقوم كل قارئة لتحمل لواء الامام الحسين (ع) الاصلاحي وتتبنى مشروع الرعاية الثقافية وتواكب عشرة من النساء والبنات وترعاهن تربويا وثقافيا لحمايتهن من الحرب الموجهة ضد المرأة.


وأشار في كلمته خلال الندوة الدورية لقارئات المنبر الحسيني في النجف الاشرف التي اقيمت برعاية المكتب النسوي في المجلس الاعلى، الى كيفية تعامل الامام الخميني مع دور المرأة، بحضورها في الساحة ثقافيا وسياسيا ولم تنفصل عن المشهد والحضور الذي تعلمناه من الزهراء (ع) ودورها في التغيير، منوها الى ان الامام أحدث قفزة في العالم بعد ارساله وفد لرئيس الاتحاد السوفياتي آنذاك بمشاركة أمرأة محجبة ورجل دين معمم فكانت هذه الصورة الاولى في المشهد العالمي اذ كان يتهم الدين بالرجعية.


وفي حديثه عن شهيد المحراب، اوضـح انه تحرك على محورين اساسيين هما: الاول هو ارادة الشعب العراقي، واالثاني هو ارادة المجتمع الدولي والعمل على تغيير قناعاتهم.


وتابع: عمل نظام الطاغية صدام على قمع وخداع الشعب وسيطر عليهم بالتخويف والرعب، وكان الشعب مكبلا تلاحقه المخابرات، فعمل الشهيد الحكيم على تحرير ارداة الشعب العراقي فانتفض في شعبان 1991 وتحررت 14 محافظة آنذاك.


واوضح : بعد ان قمعت الانتفاضة الشعبانية بسلاح المجتمع الدولي خطط شهيد المحراب للتحرك على المحور الدولي في حين كانت الوهابية تخشى مجيئ الشيعة وقد بذلت جهود كبيرة لمنع تحرير الشعب من نظام البعث، وهنا تحرك الشهيد من اجل تغيير قناعات الموقف الدولي منطلقا من اقناع المجتمع العربي بعد ان قدم لهم رسائل اقناع واطمئنان، حتى وصلنا الى 2003 وتغيرت المواقف الدولية لصالح ارادة الشعب واسقط صدام. وهذا انجاز كبير، ونحن اليوم مدينون لدماء شهيد المحراب.