تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » posts » دعوات للحوار والاحتكام للدستور والصدريون يؤجلون تظاهرات السبت

دعوات للحوار والاحتكام للدستور والصدريون يؤجلون تظاهرات السبت

أعلن رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي توجيه دعوة لكل قادة البلد للمشاركة في حوار وطني من أجل المساهمة في إيجاد حل للأزمة الحالية. هذا فيما قدم وزير المالية استقالته من منصبه، وأجّل التيار الصدري تظاهراته التي كانت مزمعة السبت المقبل.
دعوة إلى حوار وطني عراقي لكل قادة البلد .. أعلن رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي عن توجيهها اليوم الأربعاء من أجل المساهمة في إيجاد حل للأزمة الحالية، مؤكدا على قرار الحكومة عدم التورط بالدم العراقي.
وخلال الجلسة الاعتيادية لمجلس الوزراء أكد الكاظمي أن المشاكل يجب أن تحل بالحوار ثم الحوار، معتبرا أن الحكومة ليست طرفا في الصراع السياسي لكن هناك من يحاول أن يحملها مسؤولية الأزمة.
وقال الكاظمي إن الانسداد السياسي انعكس على تشكيل الحكومة وعلى غياب الموازنة، مشيرا الى أن عمر الحكومة قارب على 28 شهرا ولحد الآن لم تتوفر الموازنة إلا لستة شهور فقط.
وخلال جلسة مجلس الوزراء عينها قدم وزير المالية العراقي علي علاوي استقالته من منصبه، وقال مصدر حكومي إن الكاظمي وافق على طلب الاستقالة، موضحا أن سببها وفقا لطلب علاوي هو ما يمر به العراق من أوضاع غير مستقرة.
وتأتي هذه الاستقالة في وقت يواصل فيه كل من التيار الصدري من جهة والإطار التنسيقي من جهة أخرى الضغط في الشارع، متخذين في باحات البرلمان وأسوار المنطقة الخضراء مكانا لاعتصاميهما.
زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر أعلن عن تأجيل التظاهرات، التي كانت مقررة يوم السبت المقبل، حتى إشعار آخر، مشيرا الى أن تياره سيبقى على اعتصامه حتى تحقيق المطالب.
كتائب حزب الله-العراق، من جهتها دعت العقلاء للأخذ بالحكمة واحترام السلطة القضائية والاحتكام الى الدستور وتقديم مبدأ الصلح والحلول السلمية بديلا عن التصعيد بالتهديد والوعيد.
وأكدت الكتائب انها ستتخذ قرارات ميدانية تهدف الى حماية السلم المجتمعي.