تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » posts » هل وصلت العلاقات الأميركية السعودية الى نقطة الإنهيار؟

هل وصلت العلاقات الأميركية السعودية الى نقطة الإنهيار؟

اعتبرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أن “طريقة استقبال وتعامل ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”، مع مستشار الأمن القومي الأمريكي “جاك سوليفان” في السعودية، مثيرة للجدل”.
وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن “محمد بن سلمان البالغ من العمر 36 عاما استقبل جاك سوليفان في أيلول/ سبتمبر الماضي، وكان يرتدي سروالا قصيرا (شورت)”، منوهة إلى أن “ولي العهد السعودي تبنى في بداية اللقاء نبرة هادئة لكن ذلك تغير بعد طرح قضية خاشقجي”.
وأوضحت أن “مستشار الأمن القومي للرئيس بايدن، جاك فتح موضوع مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في 2018، ما أثار غضب ابن سلمان وجعله يصرخ في وجهه”.
وأضافت: “وفق شهود عيان أوضح ابن سلمان للسيد سوليفان أنه لا يرغب أبدا في مناقشة هذا الموضوع مرة أخرى.. وقال لسوليفان إن الولايات المتحدة يمكن أن تنسى طلبها زيادة إنتاج النفط”.
وفي آذار/ مارس الماضي، نشرت “وول ستريت جورنال” تقريرا، كشفت فيه عن أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد “رفضا” مكالمات من الرئيس الأمريكي جو بايدن، حول ملف الأزمة الأوكرانية.
ونقلت الصحيفة آنذاك عن مسؤولين من الشرق الأوسط والولايات المتحدة، قولهم إن “البيت الأبيض حاول دون جدوى ترتيب مكالمات بين الرئيس بايدن والزعماء الفعليين للسعودية والإمارات العربية المتحدة، في ظل محاولات أمريكية للحصول على دعم دولي لأوكرانيا واحتواء ارتفاع أسعار النفط”.