تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » posts » بمناسبة حلول شهر رمضان.. المجلس الاعلى يدعو لتعزيز اواصر التلاحم والتراحم والمحبة، ويعده فرصة للتغلب على الانسداد السياسي

بمناسبة حلول شهر رمضان.. المجلس الاعلى يدعو لتعزيز اواصر التلاحم والتراحم والمحبة، ويعده فرصة للتغلب على الانسداد السياسي

بسم الله الرحمن الرحيم
شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ

نتقدم بالتهاني والتبريكات لشعبنا العراقي العزيز، وللمسلمين كافة، ولمراجع الدين العظام بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك .
شهر رمضان شهر الضيافة الالهية يمنحنا فرصة عظيمة لمراجعة أنفسنا وإعادة النظر في جميع عاداتها وميولها من أجل ضبط حركتها ببوصلة القرآن الكريم والتأدب بآدابه والتدبر في حكمة الصوم والاستزادة من فضيلة شهر الرحمة والمغفرة بالرجوع الى الله تبارك وتعالى، والاجتهاد في بلوغ مرضاته، ففي هذا الشهر المبارك تبدأ السنة الحقيقية من عمر الانسان من خلال ما يتزود به من ايمان وعزيمة ومعرفة، انه جائزة إليهة ومائدة ربانية واسعة الفضل ومتنوعة الخير فعلينا التسابق للفوز بهباتها من خلال السعي في عمل البر والبحث عن المحتاجين والفقراء والمساكين والمحرومين ومد يد العون اليهم وادخال السرور الى بيوتهم والبسمة على وجوه صغارهم.
إننا وبهذه المناسبة العظيمة، ومن منطلق حرصنا الشديد على بلدنا وشعبنا الكريم، نوجه الدعوة مخلصين الى تعزيز اواصر التلاحم والتراحم والمحبة والترفع عن مغريات الدنيا الزائلة، وصب اهتمامنا بمصالح شعبنا، والعمل سوية على بناء الدولة المقتدرة العادلة الكريمة التي ينعم الجميع فيها بالأمن، والحرية، والاستقرار، والرفاه الاقتصادي، وهذا يتطلب من الجميع التحلي بالمسؤولية الدينية والوطنية، والعمل بروح الفريق الواحد لتذليل الصعاب والمعوقات التي مازالت تعيق تحقيق الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي، وحصول الشعب على حقوقه كاملة في الحياة الحرة الطيبة الكريمة.
إن هذا الشهر العظيم يوفر أمام القوى السياسية العراقية فرصة طيبة للتغلب على حالة الانسداد السياسي الذي وصلت اليه عملية تشكيل الحكومة الجديدة بالرغم من مضي حوالي ستة اشهر على الانتخابات البرلمانية الأخيرة.
إن السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة السياسية الراهنة هو الاتفاق على برنامج وطني شامل هدفه الأساس بناء الوطن وخدمة الشعب، وهذا يتطلب من الجميع تذويب مصالحهم الخاصة بالمصالح العليا للشعب العراقي، وعدم الاستغراق في الجزئيات والمصالح الضيقة، والابتعاد عن كسر الإرادات التي لاتخدم سوى المتربصين بالعراق والساعين لتعطيل عملية نهوضه واستقراره وتقدمه في المجالات كافة.
نبتهل الى الله تعالى أن يوفقنا جميعا لأداء فرض الصيام، وان نكون لائقين بهذه الضيافة الكريمة مؤدين حق هذا الشهر المبارك من الطاعات والعبادات وتطهير القلوب، وأن يصرف عن شعبنا وأمتنا كل بلاء ووباء، وأن نكون من الذين تشملهم الرحمة الإلهية في هذا الشهر العظيم.

المجلس الأعلى الإسلامي العراقي
٢٩ شعبان المبارك ١٤٤٣
٢ نيسان ٢٠٢٢