تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » posts » الناطق باسم المجلس الأعلى يدعو التيار الصدري للحوار واعتماد خارطة اصلاح تنبع من البرلمان

الناطق باسم المجلس الأعلى يدعو التيار الصدري للحوار واعتماد خارطة اصلاح تنبع من البرلمان

دعا المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى الإسلامي العراقي د. علي الدفاعي، التيار الصدري بالجلوس إلى طاولة الحوار، مؤكدا أن “يدنا ممدودة للتيار الصدري، وبقية الشركاء السياسيين” وان “مطلبنا خارطة اصلاح حقيقية تنبع من مجلس النواب”.

وقال الدفاعي- في لقاء اجرته شبكة رووداو الإعلامية الجمعة (12 آب 2022): ان “قوى الاطار التنسيقي ومن خلفها من الشعب حريصة على ان تسير العملية السياسية ضمن مسيرها الدستوري”، مضيفا ان “القواسم المشتركة التي بنيت عليها العملية السياسية معرضة للخطر، ونحن امام صورة مخيفة فالكل يذهب الى المجهول من خلال ممارسات تريد ان تفرض رأي جهة سياسية واحدة”.

وشدد الدفاعي بان “هناك اساسا اسمه الدستور، العرف السياسي، القانون، والاجماع الوطني، لا يمكن ان نذهب بكل القواسم المشتركة من اجل فرض ارادة جهة سياسية على كل الشركاء”، مؤكدا ان “مطلبنا خارطة اصلاح حقيقية تنبع من مجلس النواب، والبرلمان يجب ان يعود ويقوم بالخطوات الاصلاحية المطلوبة”.

واشار الى انه “لا يمكن ان تخضع القوى السياسية بمجملها الى ارادة واحدة تحاول لي اذرع الاخرين، فالكل مدعو الى الجلوس على طاولة الحوار”.

ونوه الى ان “التظاهرة (تظاهرات الاطار التنسيقي) فيها رسالة لا تكون من خلال افتراش الطرقات واحتلال المؤسسات”، معربا عن امله في ان “تكون رسالتنا صريحة صادقة، ويدنا ممدودة للتيار الصدري، وبقية الشركاء السياسيين، رسالتنا ان تعود المؤسسات الدستورية ويكون الاصلاح وخارطة الطريق من خلالها”.

ولم يستبعد علي الدفاعي ان “تتلاحم جهود وخطوات الاطار التنسيقي والتيار الصدري من اجل وضع خارطة طريق”، لافتا الى انه “حسب المتابعة لا يوجد عند التيار الصدري ولا في التغريدات ولا من قوى الاطار اي حالة تقرب الى حالة صدام او مواجهة”.

واعتبر ان “النزول الى الشارع يعد ضرورة اذا وجدنا ان الطرف المقابل لا يلجأ الى الحوار”، داعيا الجميع الى “ضبط النفس وحماية السلم الاهلي”.

ووفقا للدفاعي ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر “لم يفتح بابه للحوار المباشر الى الان، وحتى في تغريدته الاخيرة دعا جمهور الاطار، في حين ان جمهور الاطار الصورة واضحة عنده، والاحرى بالصدر ان يمد يده لمن يجلس معه على طاولة الحوار”.

وقال ان “العلاقة جدية والرسائل متواصلة، لكن لم يتم الى الان لقاء مباشر”، مضيفا “نحن ننتظر ماذا يريد الصدر من عندنا، لكن كيف لنا ان نعلم ذلك، هل من خلال النزول الى الشارع، او التغريدات، او الجلوس الى طاولة الحوارات”.

ولجأ انصار التيار الصدري وفقا للدفاعي الى “تعطيل المؤسسات الدستورية، ويريدون حل مجلس النواب بطريقة قهرية من خلال لغة التهديد للمؤسسة القضائية، وحصر جميع الشركاء بخيار واحد، كأنه لا يوجد غيره”، مستدركا: “بالمقابل كل القوى السياسية ومن ضمنهم الاطار تقدم السلم الاهلي، وتقول: تعالو الى الحوار”.
لمتابعة اللقاء كاملا على الرابط ادناه:
https://www.rudawarabia.net/arabic/middleeast/iraq/1208202216