تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » posts » الحرب الروسية تتعقد بعد وصول قاذفات ام270 لأوكرانيا

الحرب الروسية تتعقد بعد وصول قاذفات ام270 لأوكرانيا

كشفت اوكرانيا عن تلقيها الشحنة الأولى من منظومة القاذفات المتطورة إم مئتين وسبعين.

رغم تحذير روسيا للدول الغربية من ان تزويد كييف باسلحة بعيدة المدى قد يطيل امد الحرب، الا ان وزارة الدفاع الاوكرانية اعلنت تلقيها الشحنة الاولى من منظومة متطورة من قاذفات الصواريخ إم مئتين وسبعين.

المنظومة الجديد والتي يبلغ مداها ثمانين كيلومتراً، لم يكشف وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف عن الدولة الغربية التي زودتهم بها، الا انه اكد انها ستعزز صواريخ هيمارس الاميركية التي باتت كييف تستخدمها في مواجهة موسكو.

في المقابل وجه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بتعزيز عمل العسكريين الروس لمنع القوات الأوكرانية من شن ضربات صاروخية ومدفعية مكثفة على مدن دونباس. وذلك خلال جولة تفقدية قام بها إلى منطقة العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا. فيما اعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف استهداف مقر عسكري في مدينة فينيتسا، بصواريخ كاليبر اثناء عقد اجتماع بين قيادة القوات الجوية الاوكرانية وممثلي موردي الاسلحة الاجانب.

وهو ما نفته كييف، التي قالت ان الهجوم الروسي اصاب مبنى يضم مكاتب ومتاجر صغيرة، محملة موسكو مسؤولية مقتل الاوكرانيين في هجمات على مقاطعة دنيبرو وعلى مدن كراماتورسك وباخموت وسلوفيانسك.

وبينما تستمر الحرب التي اثقلت تداعايتها الاقتصادية كاهل الغرب، انتقدت المجر العقوبات الاوروبية المشددة على روسيا، ودعت التكتل لتعديل سياساته.

وقال رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان:”اعتقدتُ بداية أننا أطلقنا فقط رصاصة على قدمنا، لكن الاقتصاد الأوروبي أطلق رصاصة على صدره واختنق”.

يأتي هذا فيما يتعتزم الاتحاد الاوروبي استهداف صادرات الذهب الروسي في الحزمة المقبلة من العقوبات على موسكو، وذلك طبقا لما قررته دول مجموعة السبع نهاية الشهر الماضي.