تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » posts » هل تشهد الدوحة انفراجة في الملف النووي الإيراني ؟

هل تشهد الدوحة انفراجة في الملف النووي الإيراني ؟

من المقرر ان تستضيف العاصمة القطرية الدوحة مباحثات غير مباشرة بين ايران والولايات المتحدة في مسعى جديد لكسر الجمود الراهن والعودة للعمل بالاتفاقية الموقعة في عام ٢٠١٥ بين الجمهورية الإسلامية والقوى الكبرى والتي انسحبت منها واشنطن من جانب واحد في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب .
وقد أعلنت وسائل اعلام إيرانية الاثنين أن المستشار الإعلامي لرئيس الوفد الإيراني المفاوض محمد مرندي قال ” إن ايران قد اختارت قطر لاستضافة المباحثات بسبب علاقات الدوحة الجيدة مع طهران “
ومن المتوقع حسب تصريحات مسؤولين ايرانيين أن تبدأ المفاوضات يوم الثلاثاء حيث قال مسؤول إيراني لوكالة رويترز أن كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كاني سيكون في الدوحة لإجراء المباحثات يومي ٢٨ و ٢٩ حزيران الحالي .
كما ذكرت رويترز أن المبعوث الأمريكي الخاص بايران روبرت مالي يتوقع أن يصل الى الدوحة الاثنين وسوف يلتقي بوزير الخارجية القطري .
التقارير في وسائل الاعلام الإيرانية والغربية قد أوضحت أن باقري كاني وروبرت مالي سوف يجتمعان مع وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني كلا على انفراد .
وتأتي اخبار المباحثات بعد يومين من قيام منسق السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل بزيارة الى طهران التقى خلالها بوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان حيث أعلن الجانبان الاستئناف الفوري للمباحثات التي توقفت منذ شهر آذار الماضي .
وكانت صحيفة واشنطن بوست نقلت عن مسؤول أمريكي رفيع قوله أن الولايات المتحدة وافقت على حضور الجولة الجديدة من المحادثات مع ايران ، التي تأتي وسط مساعي الاتحاد الأوروبي لإنهاء تعثر المفاوضات من اجل إحياء اتفاق طهران النووي المبرم عام ٢٠١٥ مع القوى العالمية .